طارق العربي طرقان .. الأيقونة العربية التي لن تنسى

لأن من يحترم طفولته شخص خير يمكن الوثوق به

TAREK ALARABI ©
232

طارق العربي طرقان فنان عظيم وقدير، وعلى المستوى الشخصي رجل متواضع ومحب وبشوش وإيجابي، وقلما نجد شخصا يحمل صفات مجتمعة كهذه.

يعتبر طارق العربي طرقان (السوري الجزائري) عن حق الرجل الذي أحدث ثورة في مجال شارات الرسوم المتحركة المدبلجة إلى العربية، ونسج لنا خيوط شارات ألهمت جيلا كاملا بل وأجيالا متتابعة نشأت على أعماله الخالدة التي حرص دوما على تقديمها في أفضل صورة.

وإذا كان كل عمل غنائي يبنى على عناصر ثلاثة وهي: الكلمات والألحان والأداء، فإن الجمع بين عنصرين معا يعد أمرا صعبا يصنف صاحبه بأنه ذو موهبة خارقة! لكن ماذا إن علمنا أن أبا محمد جمع بين الثلاثة بل وأتقن كل عنصر منها إتقانا كاملا وصار أستاذا في كل عنصر يرجع إليه كل من أراد الخوض فيه. ولذلك لم نبالغ أو نتحدث من فراغ عندما قلنا أنه أحدث ثورة في مجاله، فتاريخه المسطر بالإبداع والجمال والإتقان يشهد له بذلك.

بدأ طارق العربي مسيرته في مجال الشارات الغنائية مطلع تسعينات القرن الماضي مع مركز الزهرة، الشركة السورية الناشئة التي خطبت وده وطلبت منه لحنا وكلمات شارة لأول أعمالها (ماوكلي فتى الأدغال). وربما لم يكن في علم طارق أن هذه الفرصة ستفتح له بوابة سيؤثر من خلالها تأثيرا إيجابيا على جيل كامل من الأطفال العرب، وأن تلك لم تكن سوى البداية لانطلاقة فنان عظيم أثرى الساحة العربية وجعل من الشارة الغنائية خير مقدمة لأي عمل. بل وفي كثير من الأحيان تفوقت الشارة التي عمل عليها أبو محمد على العمل نفسه، فتسمع كثيرا من الناس يتغنون بها ولم يشاهدوا حلقة واحدة من المسلسل!

وإلى جانب عظيم ما قدم من أعمال، فإن طارق على المستوى الشخصي رجل متواضع وإيجابي يدعو إلى التفاؤل والسعادة. وهو يفعل ذلك بدافع الإيمان ويطبقه على أرض الواقع. ولطالما ترجمت أعماله وشاراته ثراءه الروحي هذا، ونقلته إلى جيل نشأ لحسن حظه على أعمال شخص عظيم، طعم ما يقدمه من أعمال فنية بأفكار تدعو إلى إصلاح المرء لنفسه ولمن حوله، وإلى حب وطنه ومجتمعه وأسرته.

وليس الأمر محض مبالغة، بل إني على ثقة بأن من نشأ على أعمال مركز الزهرة وشاراته الغنية بالكلمات الهادفة التي تهذب النفس لا يمكن له أن يكون سلبيا متشائما لأنه يحترم ذاكرته وطفولته، وسيتذكر أنه استمع إلى تلك الكلمات فصار لزاما عليه أن يعمل بها، لأنها خاطبت وجدانه وترسخت فيه. وما يزرع في المرء في طفولته لا يمكن أن يجتث بسهولة. ومن هذا المنطلق، لا بد أن كثيرا من الناس مدينون لطارق، لأنه ساهم مساهمة فعالة في تهذيب أرواحهم بما أبدعه من فن قيم وجميل، احتوى كلمات هادفة ولحنا جميلا وأداء خلابا، صانعا لهم ذكريات سعيدة قد يجدها البعض متنفسا في واقع مرير، فيشكر ربه ثم طارق عليها، وربما تدفعه أيضا إلى تغيير ذلك الواقع إن أراد أن يعمل بما فيها.

ناقشت أبا محمد مرة عن واقع اللغة العربية اليوم، فقال لي إن السبيل الوحيد ليكون العمل قيما بحق هو أن ينجز بلغة عربية سليمة لا بلهجة عامية، فالعربية بنظره كنز! وهي كما يقول عنها: «حاملة للأخلاق والقيم ومحصن مستقبلي للطفل، ونحن العرب قوم لغة وشعر وبلاغة وفطنة لغوية. والله سبحانه وتعالى أنزل القرآن باللغة العربية ومن الواضح أنه يخاطب مخلوقا فطنا. فاللغة الفصحى ستحمي الطفل تلقائيا من الضحالة والسطحية بشكل عام». وبهذا تتضح لنا عقلية هذا الرجل الفذ الذي حمل على عاتقه هما عظيما بأن يزيل الابتذال من الساحة وأن يجعل المحتوى قيما وهادفا عبر رفعه للغة العربية الفصحى شعارا وأسلوبا يلتزم بهما ويبذل في سبيل ذلك جل وقته وإمكاناته.

ولحسن الحظ أن شخصا ذكيا وموهوبا مثله وجد حاضنا لفكره وصرحا ـ ساهم هو بنفسه بتأسيسه ـ يشاركه نفس الاهتمام والتوجه، وأعني بذلك مركز الزهرة الذي رسم لأجيال الثمانينات والتسعينات وبداية الألفية وحتى جيل اليوم، ذكريات وأحلاما يتغنون بها، وجعلهم أشخاصا ذوي ذائقة لغوية وفهم وإدراك. وقد تأتى هذا عبر اهتمام (فينوس) البالغ بجودة شاراتها ونصوص أعمالها، فهي كما يقول عنها طارق العربي شركة «لا يقبل أصحابها حتى بالخطأ اليسير وكأنهم أطباء وممرضون في غرفة العمليات فلا مجال للتهاون والتقصير» فالطفل الذي سيشاهد ما يعملون عليه يعتبر أمانة في أعناقهم ومسؤولية عظيمة لا بد أن يراعوها حق المراعاة.

«من يحترم طفولته شخص خير يمكن الوثوق به» هذا ما يقوله طارق العربي. ولسان حال جميع من نشأوا على أعمال أخرجها هذا الفنان القدير يقول اليوم كيف لنا ألا نحترم طفولة كانت أعمالك جزءا كبيرا منها، وصرنا بسببها أشخاصا في غاية التفاؤل والإيجابية. فكنت لنا وما زلت خير معلم وقدوة أيها الفنان الإنسان.