GAMEPOWER 7 : ألعاب إلكترونية بنكهة عربية

الموقع الرسمي للشركة : gamepower7.com

GNAM / GAMEPOWER7 ©
29

بعد سبع سنوات من إطلاق مجموعة سبيستون لقناتها الرائدة في إبداع وترويج محتوى إعلامي هادف يمزج التربية بالتسلية، قررت هيئتها الإدارية فتح بوابة على عالم ألعاب الفيديو فقدمت لنا شركتها الجديدة المتميزة «جيم باور سڤن».

ظهرت شركة Game Power 7 في 2007 كجزء من مجموعة Spacetoon الإعلامية بهدف تطوير الألعاب الإلكترونية ونشرها معربة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مقدمة لزوار منصتها الرقمية تجربة مليئة بالتسلية والترفيه، دونما تفريط في القيم والثقافة العربية.

من مقرها الرئيسي في دبي بالإمارات العربية المتحدة تسير الشركة أنشطتها معتمدة على كفاءات عربية شابة يتجاوز عددها 100 موظف موزعين على أكثر من 15 قسما مختصا، إلى جانب 50 متطوعا في أكثر من 22 دولة حول العالم. وقد قدمت في بداياتها لعبة «أمل الشعوب» التي سرعان ما أصبحت أضخم مجتمع افتراضي عربي، ومع تزايد الإقبال على الألعاب الإلكترونية عالميا وعربيا، توسعت أعمال الشركة بشكل مضطرد، حيث قدمت مجموعة متنوعة من الألعاب تستهدف جميع الفئات العمرية، فتوالت نجاحاتها مع عناوين جديدة كان أبرزها إكس كيك وعالم الأسرار وأرض المعارك وأدرينالين وأرافيستا ولعبة الدمار وأسياد الشرق وفلايون.

حتى نهاية 2013، تجاوز عدد اللاعبين المسجلين في منصات ألعاب الشركة المليون مشترك، وفي الوقت ذاته، نسجت جيم باور سڤن شبكة علاقات تجارية دولية ناجحة، حولت العالم العربي إلى منطقة جذب لكبار مطوري الألعاب العالميين. فنالت جوائز عدة كأفضل شركة لتطوير الألعاب الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة مقدمة من (فروست آند سوليفان) وأفضل شركة لتعريب الألعاب في منطقة (Mena). وفي عام 2015 تجاوز رصيد جيم باور سڤن من ألعاب أجهزة الحاسب 7 ألعاب، تنوعت بين القتالية والاستراتيجية وغيرها، مع إطلاق إصدارات متعددة وصلت إلى أكثر من 12 إصدارا للألعاب ذات الجماهيرية الواسعة، وهي السنة نفسها التي شهدت إطلاق الشركة لأولى ألعابها للموبايل.

تهدف جيم باور سڤن إلى التعاون مع مطوري الفيديو غيمز حول العالم بمختلف أنواعه ووسائطه ومنصاته الرقمية، من أجل إنتاج ألعاب مناسبة لثقافة وهوية المنطقة بشكل احترافي، محققة بذلك أمانا فكريا للاعبيها مع الحفاظ على طابع التسلية والمتعة. «نحترم حاجة الإنسان للترفيه ونعتبر ذلك حقاً من حقوقه لذا نسعى لتقديم تجربة مليئة بالمغامرات والمرح، تناسب جميع الأعمار والأذواق ومهارات اللعب ومستوياته». هكذا تعبر الشركة عن توجهها حريصة على الالتزام الدائم بالخصوصيات التي تميز الثقافة العربية من قيم ومبادئ، ليكون ما تقدمه درعا منيعا للشباب في مواجهة الغزو الثقافي العالمي.

وحتى لا تطغى الجوانب السلبية على الإيجابية في عالم ألعاب الفيديو، تمتلك جيم باور سڤن قسما متخصصا بإنتاج ونشر المحتوى الأخلاقي مهمته المحافظة على القيم العربية، وضبط المحتوى المقدم في الألعاب، فضلا عن ربط النشئ العربي بتاريخه ولغته وحضارته العربية. وعن طريق مشروعها لـ«أكاديمية جيم باور سڤن» تدير الشركة برامج متنوعة للدعم والمواكبة سعيا منها لخدمة الشباب والمجتمع العربي. «نعتقد أن عالم الألعاب بإمكانه أن يكون أكثر إفادة للاعبين العرب، عبر جعل ساعات اللعب نوعا من الرياضة العقلية التي تحفز المهارات الفكرية في الربط، التحليل، التخطيط الاستراتيجي والتعاون». وتتبنى الشركة عبر هذه البرامج معالجة السلوكيات الخاطئة التي قد يتطبع بها بعض مرتادي ألعاب الأونلاين، ثم تعزيز الحس الوطني والانتماء الإنساني للشباب العربي وتشجيعهم ليكونوا فاعلين في مجتمعاتهم بشكل أكبر.