ميكي يوشيكاوا : حين تلتقي الموهبة الأصيلة بالحظ الوافر

تلميذة هيرو ماشيما التي تمنح أدوار البطولة للجانحين

KODANSHA l LIDEN FILMS ©
134

لم تخطط ميكي يوشيكاوا لاحتراف رسم المانغا، بل وجدت قدرها المفاجئ ينتظر نضوج موهبتها في أول منعطف بعد الدراسة. ورغم أنها قدمت لحد الآن روايتين متسلسلتين فقط إلا أن مسارها أصبح واضحا ويعد بالمزيد من التألق.

«كل فكرة تبتكرها تتحول إلى منتج نهائي. وهذا في الواقع أمر غير مألوف، لأن معظم المبتدئين الجدد لا يمكنهم التنافس على هذا النحو. وحدها السيدة يوشيكاوا تحصل على النتائج الجيدة. وكل ما ترسمه يصبح مشهورا في هذه المجلة». هكذا قال عنها محررها في مجلة WSM (ويكلي شونين ماغزين) وهكذا تمكنت هذه الفتاة «الجانحة» من إيجاد مكان لها ضمن نجوم الصف الأول في مجال المانغا، رغم أنها لم تكن من عشاق هذا الفن ولم تقرأ الكثير من القصص المرسومة في طفولتها، ولم يكن احتراف الرسم يوما ضمن مخططاتها البعيدة.

ولدت (吉 河 美 希 يوشيكاوا ميكي) في الثاني من أكتوبر عام 1982، ونشأت ودرست في ضواحي طوكيو كأي فتاة لا تعلم ماذا يخبئ لها المستقبل. «في المدرسة الثانوية، لم أتمكن مطلقا من الرسم بشكل جيد ولم يكن لدي ما يمكن أن أسميه أسلوبا خاصا، لذا انضممت بعد تخرجي إلى مدرسة فنية على أمل أن أصبح مصممة جرافيك، ولكن لم يكن الأمر مناسبا لي وتوقفت عن الدراسة  بعد شهرين فقط».

مستغلة وقت الفراغ الذي يعقب انتهاء فترة الدراسة، عادت ميكي إلى أقلامها وأوراقها محاولة معالجة مشاكلها القديمة «قلت لنفسي ربما الآن سيعمل عقلي ويدي معا بانسجام. وهكذا فكرت في تجريب الرسم بأسلوب الكوميك بدلا من الطريقة العادية». ومع أنها لم تكن تخطط لدخول عالم المانغا كرسامة محترفة، إلا أن الموهبة كانت تقودها نحو منعطفات ستجعل حياتها أجمل بكثير مما تخيلت. «كان الموعد النهائي للمسابقة الجديدة لكودانشا ينتهي في 30 سبتمبر، لذلك قررت رسم شئ قبل ذلك الوقت. وعندما انتهيت من الرسم، شعرت بالرضا الشديد وقدمت مشاركتي. لكن لأن الأمر لم يكن بالنسبة لي أكثر من هواية وتسلية، فقد نسيت تماما أنني تقدمت للمسابقة. وفي منتصف شهر أكتوبر، تلقيت مكالمة من قسم التحرير في المجلة، قال لي أحدهم أنه من المقرر أن يصبح محرري الخاص. ما الذي تتحدث عنه؟؟».

كان أول أعمالها قصة قصيرة من فصل واحد (وان شوت) بعنوان Glory Days عن اليابان القديمة، حينما كانت إمبراطورية منغلقة على نفسها في وجه الأطماع الأجنبية. نشرتها في عدد خاص من مجلة كودانشا Special. وقبل أن توقع على أي روايات متسلسلة خاصة بها، كان من الضروري أن تكتسب الخبرة اللازمة لذلك، ولم يكن هناك أفضل من فترة تدريب تقضيها مع فريق مساعدي الرسام هيرو ماشيما، والذي عملت معه طويلا في مشروعيه الشهيرين Rave Master و Fairy Tail. «لقد علمني ماشيما في تلك الفترة كل ما أعرفه الآن» تقول عنه بامتنان.

عام 2005 قدمت لمجلة Shonen Magazine Wonder فكرة وان شوت أخرى بعنوان Yankee-kun & Megane-chan سرعان ما تحولت إلى رواية متسلسلة من 211 فصلا تواصل إصدارها ما بين 2006 و2011. وفي عام 2012 رسمت رواية جديدة أطلقت عليها عنوان (يامادا والساحرات السبع) Yamada-kun to 7nin no Majo روجت أكثر من 3 ملايين نسخة وتم اقتباس قصتها في مسلسل أنيمي ثم دراما تلفزيونية.

كان لنشأة يوشيكاوا في ضواحي طوكيو تأثير واضح على نظرتها للعالم، وعلى اختيارها لقصصها التي لا تكاد تخلو من موضوع اليانكي أو (الشباب الجانح) حيث تمنح أدوار البطولة لفتيات وفتيان يكرهون التقيد بقوانين المجتمع ويبتكرون طرقا خاصة بهم للاستمتاع بالحياة. شأن دايتشي وشيناغاوا في رواية Yankī-kun & Megane-chan التي تلقت تقييمات إيجابية بمجرد صدورها وتم ترخيص نسختها الأجنبية تحت عنوانها الجديد Flunk Punk Rumble.