TOEI ANIMATION : رائد إنتاج الأنيمي الياباني

وكيف نخطو نحو المستقبل إذا لم يكن لدينا حلم؟

TOEI ANIMATION ©
92

لم يكن Kenzō Masaoka و Zenjirō Yamamoto حينما حسما قرارهما بتركيز جهود ورشتهما الصغيرة Nihon Dōga Eiga على إنتاج رسوم متحركة قصيرة، يعلمان أنهما بذلك يضعان حجر الأساس لمؤسسة ستصير بعد عقدين أكبر منتج للأنيمي في اليابان.

بذل فريق العمل الصغير في Nihon Dōga جهودا كبيرة للتميز في مجاله الفني منذ 1948، غير أن بداية مشوار العمل الاحترافي كانت حين قررت مؤسسة Toei للإنتاج السينمائي تأسيس فرع خاص بأفلام الرسوم المتحركة، فضمت إليها الأستوديو الناشئ عام 1956 ليوقع على أول أفلامه القصيرة Little Kitty’s Graffiti سنة واحدة بعد ذلك، ثم أول سلسلة أنيمي بعنوان Ken the Wild Boy في 1963. وهي نفس الفترة التي لمع فيها نجم أوسامو تيزوكا الذي رفض الانضمام إلى رائدي Toei وفضل منافستهم عبر مشروعه (موشي بروداكشن).

مع مطلع السبعينات، بدأت Toei تميل إلى التخصص في إنتاج المسلسلات التلفزيونية الطويلة، واضعة يدها على أشهر ما يتم إصداره من قصص المانغا التي تنشر في عدد من المجلات الأسبوعية والشهرية، وكان من بين أعمالها الأولى تلك مسلسلا (مازنجر) و(غرندايزر) للمانغاكا غو ناغاي. سنة 1986 كانت موعدا هاما لانبعاث شرارة شهرة الشركة إثر إصدارها لأول جزء من سلسلة Dragon Ball لمؤلف ورسام واعد بدا أنه يشق طريقه بقوة نحو القمة هو Akira Toriyama. حظيت السلسلة بإعجاب الجميع وحققت نجاحا كبيرا مازال متواصلا حتى اليوم بما يجعلها واحدة من أطول سلاسل الأنيمي وأكثرها رواجا عبر العالم.

وبالموازاة مع إصداراتها الفنية، كانت Toei تسعى جاهدة منذ 1991 لتطوير تقنيات ووسائل إنتاجها، رغم أنها كانت أكثر الأستوديوهات قدرة على الإنتاج بمعدل 26 دقيقة أنيمي في اليوم (حلقة كاملة)، فاستطاع مهندسوها أن يطوروا برامج حصرية تساعد على إنتاج أسرع يختصر المال والجهد والوقت. في تلك السنة فعلا، بدأ العمل ببرنامج CATAS المشتق من عبارة (Computer Aided Toei Animation System) والذي وظفت فيه إمكانيات الكمبيوتر التقنية للتخفيف بشكل كبير من الجهد الذي تبذله فرق الرسم والتحريك. ومن ثم حصلت الشركة على اسمها الجديد Toei Animation بداية من عام 1998.

لقد تميزت هذه الشركة بحسن اختيارها لقصص المانغا التي تقتبسها وتحولها إلى أفلام ومسلسلات أنيمي أكثر شهرة. فقدمت لائحة أعمال خالدة تضم: غراندايزر، النمر المقنع، داي الشجاع، دراغون بول، سلام دانك، سايلرمون، يوغي يو، أبطال الديجتال، ماجيك دوريمي، ووان بيس. وما زالت فرقها الفنية تعمل وتبدع باستمرار محققة أهداف الريادة والتفوق التي راهن عليها مؤسسوها منذ البداية.
«نصف قرن مر على تأسيس Toei Animation وطوال هذا الوقت قدمنا الكثير من الأعمال للسينما والتلفزيون. وإلى جانب أننا نستمتع بكل ما نقوم به فإن أكثر ما يسعدنا كشركة لإنتاج الأنيمي هو متابعة الأطفال لبرامجنا بشغف، هؤلاء الذين سيكبرون ويصيرون آباء وأمهات».  يقول Tsutomu Tomari أحد مدراء المؤسسة.

يقع مقر Toei الحالي في نيريما طوكيو. وتتميز بشعارها الذي تمثله شخصية (بيرو) القادمة من فيلم أنتجته عام 1969 مقتبسا عن قصة القط ذي الجزمة. وحسب إحصائيات 2013 فإن للشركة رصيدا إنتاجيا تجاوز 250 فيلما و11.162 حلقة مسلسلة. وقد فاز عدد من إنتاجاتها بجائزة الأنيمي الكبرى Anime Grand Prix award التي تقدمها المجلة الشهيرة Animage ومنها سانت سييا 1987 وسايلر مون 1992. وتعتبر الشركة مساهما رئيسيا في شبكة تلفزيون Animax ولها عدة شركات تابعة وفروع عالمية في هونغ كونغ ومانيلا وشنغاي وباريس ولوس أنجلس، تشرف على أمور حقوق النشر والترخيص لشبكات التلفزيون بعرض مسلسلاتها ومتابعة أمورها الفنية والمالية، مرسخة جذورها بقوة تجعلها من عمالقة إنتاج الأنيمي في العالم.