المتحري كورموران سترايك يجيب نداء طائر الوقواق

مؤلفة هاري بوتر تكتب سلسلة من روايات الجريمة

SPHERE BOOKS ©
58

 

في غمرة الانشغال بكتابة سيناريو فيلمها السينمائي الأول عن الوحوش المذهلة Fantastic Beasts & Where to Find Them تواصل المؤلفة الإنجليزية جي كي رولينغ حبك خيوط تحريات بطلها الجديد (كرموران سترايك) مصرة على اقتحام نادي محققي الجرائم.

لم يكن حضورها ضمن الملتقى المفتوح لفعاليات مهرجان (هاروغيت) لكتابة روايات الجريمة في مسرح نورث يوركشاير بشمال إنجلترا، ليمر ببساطة دون أن تكشف لنا مبدعة (هاري بوتر) سر هذا المنعطف السردي المختلف الذي وجدت نفسها منجذبة إليه. «بعيدا عن السينما تبقى الروايات هي حبي الأول وأستمتع كثيرا بكتب العصر الذهبي (منتصف القرن العشرين) خاصة في مجال «الجريمة» وهذا ما أحاول تقديمه في سلسلتي الجديدة» تقول جيكي مصرحة أنها لطالما تابعت بشوق الألغاز البوليسية لأغاثا كريستي ودوروثي سايرس ومارغيري ألينغهام «ورغم أنها الأقل شهرة تبقى كاتبتي المفضلة من بينهن هي ألينغهام».

ومع أنها اعتادت الإبحار في عوالمها السحرية، ظلت جيكي على مدار سنوات عدة تتعلم في صمت أسرار الحبكة الواقعية ليس من سابقاتها فحسب، بل أيضا من معاصراتها وعلى رأسهن ملكة روايات الجريمة (فال مكديرميد). «أحد أكثر المميزات التي أحبها في هذا النوع من الكتابة أنها قصص منفصلة. فعلى عكس هاري بوتر التي شملت أحداثا متراكمة مترابطة الخيوط. يمكنك هنا على الدوام تكليف المحقق بقضايا جديدة طالما بقي على قيد الحياة». وهو ما تنوي المؤلفة بالفعل الإقدام عليه في هذه السلسلة التي قد يتجاوز عدد رواياتها المغامرات السبع لطلاب مدرسة السحر في هوغورتس. واضعة نصب عينيها أن تنطلق على خطى «الأربعة الكبار» الذين تتخذهم قدوة لها مع إضفاء لمستها الخاصة المميزة. «تعتمد الطريقة الأصلية لقصص التحقيق البوليسي على تقديم عدد كبير من المشتبه بهم، قبل الحسم في هوية مرتكب الجريمة، وهذا ما أميل إلى تجربته لكن مع التأكد من أن شخصيات وأحداث الرواية تتماشى مع النمط المعاصر».

وقعت جيكي سلسلتها البوليسية بأسم (روبرت غالبريث) ولم تكشف هويتها الحقيقية لقرائها إلا بعد ثلاثة أشهر من نشر الرواية الأولى (نداء طائر الوقواق). «قررت هذه المرة الكتابة باسم مستعار لأثبت لنفسي أنني قادرة على نشر كتاب لقيمته وليس لشهرة من ألفه». وقد منحت دور البطولة لشخصية المحقق كرموران سترايك، وهو محارب سابق في أحد فروع تحقيقات الشرطة العسكرية. يعيش في مكتبه الصغير بلندن، عاطلا ومفلسا ومنفصلا عن زوجته. قبل أن يأتيه زبونه الأول ليعيده إلى سكة التحري الخاص وتتبع خيوط الجرائم المعقدة التي حيرت الشرطة.

صدرت (The Cuckoo’s Calling) عن دار نشر Sphere Books في ربيع 2013 كأولى روايات سلسلة المحقق Cormoran Strike ثم ألحقتها الكاتبة بروايات أخرى من الصنف نفسه The Silkworm في 2014 و Career of Evil في 2015 و Lethal White في 2018. وحملت ترجمتها العربية التي أنجزها عمر سعيد الأيوبي لدار نشر«هاشيت أنطوان» عنوان «نداء الكوكو».

ترصد الرواية تداعيات مقتل عارضة أزياء شهيرة إثر سقوطها من شرفة منزلها، مع ترجيح الشرطة والصحافة أن يكون الحادث عملية انتحار لما تعانيه الضحية من اضطرابات نفسية سابقة، غير أن هذا التفسير لم يقنع أخاها، فلجأ إلى خدمات كرموران سترايك للنظر في القضية، وهي الفرصة التي أيقن المتحري الخاص أنها ستنقذه من مأزقه المادي، دون أن يدري أن هذا التحقيق سيأخذه في مسارات متشعبة في عالمي الأزياء والأعمال، ويقوده إلى نتيجة صادمة بكل المقاييس.